تقارير و تحقيقات

مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية ينظم ندوة بعنوان “محمّد رسول الإنسانية بَين التكفير والإلحاد”

سندباد/

خاص/علاء المنصوري

نظم مركز المنهج الوسطيّ للتوعية الفكريّة احدى منظمات المجتمع المدني غير الحكومية ؛ ندوة بعنوان (محمّد رسول الإنسانية بَين التكفير والإلحاد) على قاعة قصر الأندلس في محافظة البصرة .

وتضمنت الندوة جملة من الفعاليات بدءًا من قراءة آية من الذكر الحكيم بصوت القارئ ( جاسم الصيمري ) وسورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق، وقراءة كلمة المركز ألقاها الأستاذ ( فاخر عباس ) .

تلاها الشروع بتعريف وتقديم الباحثين من قبل رئيس الندوة الأستاذ ( عبد الحميد حميد الشاوي )، تضمنت مشاركة الباحَثين (الحقوقي صادق صكَبان الشبلي ) و (المهندس والباحث حسين الخفاجي )، من محورين المحور الأوّل : بعنوان “جذور … شبهات… الملحدين حول النّبيّ – صلّى الله عليه وآله وسلّم – دراسة إحصائية”، للباحث الأستاذ المهندس حسين الخفاجي تناول خلال هذا المحور جذور وشبهات الملحدين وإساءاتهم للنّبيّ الخاتم – صلّى الله عليه وآله وسلّم – معرفًا خلال البحث رؤية ما تناقله الغرب بشكل مغلوط عن شخص النّبيّ – صلّى الله عليه وآله وسلّم –

والمحور الثاني : بعنوان “مخالفة التكفيريين للرسول … زيارة القبور أنموذجًا”، للباحث الحقوقي صادق صكَبان الشبلي مبيّنًا خلال هذا البحث جملة من الأدلة العقلية والنقلية، الّتي تبيّن حقيقة الفكر الداعشي المتطرّف الإلتقاطي، في الوقت ذاته مبينًا أهمية آراء علماء المسلمين تجاه مسألة تكفير المسلمين، وأنهم علماء حقيقيون بخلاف أدعياء العلم من أتباع الفكر المتطرّف .

وفي نهاية البحثين كانت هناك جملة من الأسئلة الموجهة للباحثين، بخصوص ما ورد في المحاور، وأجاب عنها الباحثون بمنتهى الصراحة والموضوعية كما قدمت إدارة مركز المنهج الوسطيّ للتوعية الفكريّة؛ عددًا من الشهادات التقديرية للباحثين والإعلاميين المشاركين في الندوة تثمينًا للجهود المبذولة من قبلهم وتعزيزًا لدورهم في التصدي للفكر المتطرّف واشاعة ثقافة الوسطية والاعتدال والتسامح بين ربوع المجتمعات/ انتهى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫41 تعليقات

  1. فعلا منهج الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم هو منهج الاعتدال والوسطية بعيد عن منهج التكفير والطائفية التي عاثت بالارض الفساد والقتل بين ابناء البلد

  2. الإسلام اليوم يعيش بين استغلال التكفير وانتهازية الالحاد وهكذا ندوات تعيد للإسلام مكانته الحقيقية والأصيلة التي أسسها نبي الغسلام محمد صلى الله عليه وآله وسلم … لقد كانت ندوة قيمة ورائعة من خلال البحوث التي طرحت فيها والمناقشات التي دارت حول موضوع الندوة… فبارك الله في كل الجهود التي بذلت وستبذل في هذا المجال.

  3. حقيقة ان شبهة الالحاد من المشاكل التي ضربت المجتمع الشبابي في يومنا الحاضر لذلك كان بحاجة الى مناقشة ثرية من اجل لملمة شمل العقل الشبابي ووضعه على جادة الطريق …
    نحن نرحب بأي مسعى وشمعة تنير طريق اعزائنا الشباب ..
    فشكرا جزيلا لهذا المؤتمر وبارك الله بهم .

  4. جزيتكم كل خير على هذا الطرح والتقديم والايضاح لكشف الحقائق بالدليل والمنطق وتعرية التطرف وروافدة الفكرية الظلامية التيمية المجرمة الذي يتلبس الاسلام وينتحل الطوائف كذباً وزوراً

  5. نامل خيرا ان شاء الله بهذه الوجوه النيرة التي حملت على عاتقها تبني مشروع محاربة الالحاد باسلوب وسطي معتل وتبيان الحقائق بعد محاولة الملحدين تشويه صورة الاسلام واظهاره للعالم بصورة غير التي هو عليها

  6. موفقين اللهم اجعل المسلمين في بقاع الارض يتبعون منهج التبي الكريم وآله وصحبه الانجبين يارب العالمين

  7. #محمد_رسالة_سلام_واعتدال
    من حكمة و #رحمة الخالق أن أرسل لنا #النبي صلوات الله عليه
    معلما وقائدا قدوة لينشر تعاليم الرحمة والأخلاق الحسنة
    #رحمة_للعالمين .. جزاكم الله خيرا وبوركن سعيهم

  8. ياليت تكون هذه بداية لتعم في كل دول الاسلام لمناقشة التكفير والالحاد وبيان منهج الرسول واله وبراءتهم من هكذا افكار

  9. لا يخفى عليكم أنَّ مجتمعاتنا الإسلامية تعيش في حاضرها المآسي والقهر إذ أُشيع الجهل والتجهيل والمفاسد والرذائل والتخنّث والإلحاد والجذب والتطرّف والاختلاف على مستوى الواقع والسلوك، فأصبحت الفتن والانحدارات السلوكية تعصف بمجتمعاتنا التي مزّقتها التيّارات المنزلقة فكريًا وأخلاقيًا، وأخذتها يمينًا وشمالًا، وجعلتها تعيش الضياع والتيه الفكري والعملي، إلى أن راحت بأقصى الدرجات مبتعدة عن أصالتها المحمدية الرسالية.
    وعليه فإنّ الالتزامات تجاه الشرعية وتجاه الخُلُق الفاضل تحتم على المثقفين والمختصين والباحثين الرساليين أن يتحمّلوا المسؤولية تجاه الدين والمجتمع الإسلامي، لإعادة هذا المجتمع إلى منطقة الأخلاق الحميدة ضمن المشروع النبوي في تتمّة مكارمَ الأخلاق، فكان المنهج النبوي وسطًا بين التكفير والإلحاد، وسطًا بين الإفراط والتفريط، فنرى هذا المنهج الإنساني هو الذي اجتمع الناس حوله واتخذوه مشعلًا في مسيرتهم الرسالية يستضيئون بنوره ويشقّون به ظلام الفكر والسلوك.
    وانطلاقًا من هذا المنهج النبوي الشريف تصدى مركزنا مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية لحمل فكر الاعتدال والحوار وتقبّل المقابل، وضمن مشروعنا التوعوي في المحاضرات والبحوث والنشاطات التي تحمل فكر (الأنا والآخر نحو التكامل) نقيم اليوم ندوتنا الموسومة ( محمد رسول الإنسانية بين التكفير والإلحاد)، وهي حلقة ضمن سلسلة حلقات من الندوات والمؤتمرات والنشاطات التي أقامها مركز منذ اللحظات الأولى لتأسيسه مخاطبين كافة فئات المجتمع خاصّة شريحة المثقفين التي صارت هدفًا لأفكار الإلحاد لأسباب عديدة غير خافية على المحلِّل الموضوعي لأحداث وتداخلات واقع المجتمع الإسلامي المعاصر بكلّ تطوّراته الخطيرة على مستوى العامّة وعلى مستوى النُخَب بكلّ مسمّياتهم.

  10. التصدي لافكار الالحاد والتكفير هو من اهم مايكون لردالافكار المنحرفة وتبين جقائق الفكر المتطرف عن الفكر الاسلامي المحمدي الاصيل

  11. الخطوات التي انتهجها المركز الوسطي للتوعية الفكرية والاساتذة في الهيأة الادارية له تعكس بكل وضوح مقدار الجهد الكبير المبذول في سبيل نشر الوعي الوطي والتصدي للفكر المتطرف المنحرف الذي يتسبب في ارهاب الامم والشعوب ويزرع الفتنة والتباغض بين المجتمعات ..الرسالة جدا موفقة والجهود مباركة وان شاء الله سنرى خلال الايام القادمة نواة لمشروع وسطي عالمي ينبع من هؤلاء الاساتذة في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية .

  12. ان الشبهات التي اجتاحت المجتمعات كانت بسبب الجهل وقلة الاطلاع والبحث عن الحقاءق حيث استغل هذا الامر من قبل اعداء الدين والانسانية امثال ابن تيمية وبدؤا يدسون الافكار المسمومة المنحرفة في التاريخ ليسطروا على عقول السذج ويحولوهم الى الات للقتل والدمار؛ فنحن بدورنا نشد على ايدي القاءمين على هذا المركز التوعوي الراقي ونتمى على جميع المثقفين ان يحذو حذوهم

  13. جهود مباركة في التثقيف و الوقوف على مجريات الامور ومايدور من تحديات وتآمر على الاسلام ورسول الانسانية منذ بعيد والي يومنا هذا….. فلا بد ان نشخص الواقع ونحدد من وراء التخريب الذي يريد الاساءة والتحريف لتجربة الاسلام الفريدة التي جاء بها خاتم الانبياء والمرسلين… ونحن نشد على ايديكم المباركة الرسالية لمواجهة هذه التيارات الملحدة والتكفيرية المدروسة للاطاحة باسلامنا الحنيف ورسولنا الكريم….والتي بطبيعة الحال يضرها هذا المد الالهي الرسالي الذي يعطي كل حق حقه ويعطي للبشرية الحياة الامثل والافضل…

  14. احسنتم يامن تحاربون الافكار المنحرفة والافكار الالحادية التي يقع في شباكها من لم يتحصن بالاسلام المحمدي الاصيل ومن شذ تفكيره وانحرف ولذلك توجب التصدي للالحاد ودحض افكاره بالدليل العلمي الاخلاقي فكنتم كذلك وفقكم الله

  15. الوسطية والاعتدال سلوكًا ومنهجًا في الخطاب الديني هي البديل الأمثل والناجح الضامن لبناء الإنسان والمجتمع بعد عقود طويلة من الحقد والكراهية والتطرف والإرهاب.

  16. إن المنهج الوسطي الذي لا يفرط في الحقوق، وفقًا لمبدأ (لا إفراط ولا تفريط)، تطرح أفكاره رؤية واضحة نحو التمسك بالعقيدة والمبدأ، ولا تعني الوسطية والاعتدال تنازلًا عن الحق والحقوق المدنية أو سواها، بل من الشجاعة أن يتمسك الإنسان بعقيدته، وفي الوقت نفسه يبتعد عن التطرف والتعصب، وعليه أن يتّجه نحو الصواب دائمًا حتى لو تطلب الأمر قدرًا من الشجاعة المطلوبة.

  17. إن الـتأريخ الإسلامي والإنساني خلد شواهد وأمثلة راقية جدًا لمن جسد مبدأ اللاعنف عقيدًة ومبدأ وعلى رأسهم وفي مقدمتهم النبي محمد ” صلى الله عليه وآله وسلم” وآل البيت النبوي” عليهم السلام “وصحابته الأخيار “رضوان الله عليهم” .
    شكرًا لمركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية على هذه الندوة القيمة .

  18. لا احد ينكر قوة الرد الفكري العلمي في دحض الافكار المزيفة والباطلة التي سوقها زعماء التكفير والالحاد فكان الرد مزلزلا خصوصا في ما نشر هنا حول هذه الندوة المباركة

  19. التصدي للفكر التكفيري والمتطرف اصبح امر ضروري في امتنا الاسلامية
    لما تمر به البلاد الاسلامية من دعوات للتكفير بخطط مدروسة لضرب الاسلام وتشويهه وبالتالي نحتاج وقفة جادة وحقيقية لافهام الناس حقيقة الامور

  20. ما أحوجنا الى مثل هذه الندوات الإيجابية ذات الفكر الحيادي والمنصف والعاكس لروح الإسلام الحنيف وخلق رسوله العظيم صلى الله عليه وآله وأصحابه.
    نشد على أيدي الأخوة الأفاضل في هذه المؤسسة ونلتمسهم المزيد من تلك الندوات مع امنياتنا لهم بدوام التوفيق في التعريف بالاسلام ودفع شبهات الغلو والتكفير وللجميع بأن يكون زينا للإسلام ورسوله لا شينا عليهما.

  21. الوسطيّة والاعتدال هي الحل الأمثل لجميع مشكلات الأمة ، لأن لغة التناحر والتقاتل هي السبب بكل ما حل بالأمة من ويلات ونكبات ، ولا يمكن لغير مسلك الوسطيّة والاعتدال ، وضع الحلول لمجتمعاتنا ، لذا نحن بحاجة ونشد على ايادي كل من ساهم بهذا العمل وأقام مثل هذه الندوة .

  22. نعم المجتمع بحاجة ماسه الى هكذا نظرات وخطوات لأعادة المفاهيم الصحيحة بعد ان سرقت وزيفت بين يدي الطائفية مما سببت الألحاد والشرك بالله فبورك مركزكم وسعيكم ودمتم للمزيد يارب

  23. ندوة رائعة ومميزة وبداية لمشروع محبة وسلام واعتدال ونبذ الفرقة والتطرف والتكفير واناشخصيا مؤيد لهكذا مواضيع تزيد الالفة والمحبة ومناصر لمركزكم

  24. ندوة محمد رسول الانسانية بين التكفير والالحاد ندوة موفقة تناولت مسئلة التكفير وظاهرة الالحاد والطرق والوسائل والعلاجات للحد منها لماتشكله تلك الظواهر من مخاطر على العالم 🌎 اجمع.

  25. هذه الندوة وهي ((ندوة محمد رسول الانسانية بين التكفير والالحاد)) ندوة موفقة تناولت مسئلة التكفير وظاهرة الالحاد والطرق والوسائل والعلاجات للحد منها لماتشكله تلك الظواهر من مخاطر على العالم 🌎 اجمع. وفي هذه الندوة المباركة تم التوسع في المحاور التي تناولت مسئلة التكفير وظاهرة الالحاد بصورة علمية توعوية وسطية بعيدة عن التعصب والتشدد والتشويه والاساليب الالتقاطية.

  26. نعم انهم العلماء الربانيون والعاملين الذين حملوا ورعوا الامانه وادوها حقها الا وهو العلم . العلم الذي هجرهه من يدعي زعامة الامه دينيا وارتكن يرسم خرائط الطريق السياسه للفاسدين والسارقين والقتله فحيا الله المعلم والأستاذ السيد الصرخي و أعانه الله على هذه المسؤولية العظيمه.

  27. بوركت جهودكم .. نعم ما احوجنا اليوم لهكذا ندوات وحوارات تكشف المستور وتزيل الغبار واللوث عن سيرة ومنهج حبيبنا وحبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله وسلم

  28. ندوة تعبر عن مدى النهج والفكر الذي تبناه المنهج الوسطي وكل المنتمين له في محاربة النهج المتطرف الذي اعتمد ع القتل والتفجير في ديمومة ذلك النهج وكذلك حرص المرك على بث وإشاعة روح التسامح والتفكير بفكر معتدل وسطي من اجل العيش بسلام وامان

  29. اصبح مركزكم الوسطي هو الرائد في الساحة بكل ما اتيتم به من طرح وبالخصوص الى ماترجعون اليه من فكر عميق ورصين في جمع وتحليل ظاهرة العنف والارهاب ووضع العلاج الانجع لها حيث اصبح الشرق الاوسط يعيش حالة من التضاد الفكري والنزاع العقائدي في حين ان صوتكم يدع الى نبذ الطائفية والتطرف الفكري والسلوكي ولازالت اصواتكم الداعية الى السلم المجتمعي هي الحل الامثل ليعيش الناس بسلام التي لابد ان تأخذ بنظر الاعتبار ويعطى لها الحيز الاوسع على نطاق المنطقة لايجاد سبيل نجاة لهذه الامة وانقاذها من افكار واستقطابات الارهاب نسال الله لكم التوفيق والنجاح في مشروعكم هذا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: