اقتصاد

ماهي الخيارات المتاحة للتعامل مع المتجاوزين التجاريين والصناعيين ؟

سندباد/

بقلم/أ.د. نبيل المرسومي

الاستاذ في كلية الإدارة والاقتصاد/ جامعة البصرة

يصنف هؤلاء المتجاوزن ضمن دائرة الاقتصاد غير الرسمي او اقتصاد الظل وهي مجموعة الأنشطة الاقتصادية القانونية وغير القانونية التي لا تخضع للرقابة الحكومية ولا تدخل مدخلاتها أو مخرجاتها في الحسابات القومية ولا يعلن عنها للإدارات الضريبية. وهناك اسباب عديدة لظهور الاقتصاد غير الرمسي منها : قلة فرص العمل المتوفرة وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي وارتفاع تكاليف المعيشة والتضخم وتعقيد قوانين تسجيل الأعمال وطول الإجراءات اللازمة. تنتشر هذه الظاهرة في العراق خاصة بعد عام 2003 اذ تشير التقديرات الى هذا القطاع يستوعب 7.4 ملايين عامل عراقي وهو ما يشكل نحو 58% من مجمل قوة العمل العراقية ينتجون ما يعادل 29% من الناتج المحلي الإجمالي العراقي عام2010 . تستحوذ الانشطة الاقتصادية غير الرسمية على مساحة واسعة جغرافياً وديموغرافياً من محافظة البصرة . تحقق بعض الانشطة الشرعية غير الرسمية ارباحاً طائلة مع غياب تام لمشاركتها في دعم الحياة الاقتصادية والامنية وقطاع الخدمات الحكومي المحلي على الرغم من استخدامها لإراض تابعة للدولة واستعمالها للخدمات العامة التي توفرها الدولة وعلى الرغم من غياب الاحصاء التام والمعرفة الدقيقة عن الانشطة الاقتصادية غير الرسمية وامكان توزيعها في المحافظة وعدد العاملين فيها إلا ان 20% من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في البصرة تدعي انها مسجلة لدى الجهات الحكومية. يقدر استيعاب الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم غير المسجلة على نحو 76% من العمال غير الماهرين القادرين والراغبين في العمل .. ثمة خياران مهمان للتعامل مع هذه الظاهرة مع التأكيد على ضرورة معالجة كل تجمع صناعي او تجاري على حدةالاول هو ادماج الانشطة غير الرسمية بالاقتصاد الرسمين بشكل نهائي اذا كانت تلك الانشطة لا تتقاطع مع التصميم الاساسي للمدينة هو ما يؤدي الى توسيع وعاء الضريبة وزيادة غلة الرسوم المتحققة فضلا عن السيطرة على موارد الدولة المختلفة وكيفية استخدامها، مثل الماء الكهرباء والاراضي وهو ما يحقق للحكومة المحلية ايرادات جديدة . وبخلاف ذلك يصار الى دمج تلك الانشطة بالاقتصاد الرسمي مؤقتا الى حين قيام الدولة بتوفير البدائل من حلال بناء مدن صناعية جديدة او اسواق جديدة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: