علوم و تقنية

كتات الفحص السريع السيرولوجي؛ اهميتها وفوائدها ..

سندباد/

بعد انتشار جائحة كورونا COVID-19 وخروجها عن السيطرة في الصين اولا قبل ان انتقالها الى العالم وكل الدول، كانت الاجراءات كالتالي:

  1. اجراءات حظر وعزل واسعة لضمان التباعد الاجتماعي الذي يقلل الاصابات كثيرا
  2. نشر فرق مدربة للتحري على كاقة المنافذ والحدود ومناطق التجمعات الاضطرارية من دوائر وبوابات و نقاط سيطرات منتشرة تعتمد اجهزة كشف الحرارة.
  3. توسيع قدرة المختبرات اضعاف مضاعفة لاجراء اكبر قدر ممكن من الاختبارات الكمية والنوعية، للتثبت من اعداد الاصابات بغية عزلها وعلاجها ومنع امتداد المرض
  4. اعتماد وسائل تشخيصية اخرى متنوعة منها المفراس.
  5. البحث عن وسائل اختبار ذات نتائج سريعة وسهلة الاداء، منها الكت السريع “RAPID TEST KIT” الذي يعتمد الدم ومكوناته، وهو عمل ليس جيني بل يعتمد السيرولوجي مبدءاً لنتائجه عن طريق كشف الاجسام المضادة التي يكونها الشخص ضد عدة امراض فايروسية وبكتيرية، وهو موجود باماكن اخرى كما في فحص الحمل السريع.
    حيث اضيف اليها بعد ذلك الاجسام المضادة ضد ال COVID19 المستجد.

🔸الكت السريع بدأت الصين بانتاجه على مستوى واسع وبكميات هائلة تجاوزت المليوني قطعة يوميا ولا تكلف الا بضعة سنتات لا اكثر.

🔸فوائدها واهميتها
بما لايقبل شك انها ليست بديلا عن اساليب التشخيصية المعروفة التي تكون قدرة تشخيصها عالية جدا تتجاوز ال 90%.

لكنها ذات فوقية في امور اخرى:

  1. حيث وفرت لنا منفذ رخيص للمسوحات الميدانية الواسعة وهي لاتحتاج الى تدريب او تعليم وممكن اجرائها حتى من الفرق الغير طبية، وبذلك اصبح ممكن فحص واجراء مسوحات “Wide Scale Screening”، على نطاقات واسعة جدا.
  2. تزيد قدرة كشف الحالات المخفية بنسب تتراوح بين 40 الى 50%، وهي قدرتها التشخيصية، خاصة وان كل البحوث تؤكد ان نسب الحاملين لمرض الكورونا الغير سريريين قد يتراوح بين 25 الى 50% ، اضف اليها نسب المرضى قبل ظهور الاعراض لنضع انفسنا امام نسبة كبيرة جدا من الحالات، حرة في المجتمع غير مكتشفة ولايمكن الاعتماد على اجهزة الكشف الحراراي التي تكشف فقط المرضى المرتفعة حرارتهم لاغير.
  3. سهولة وسرعة وكما ذكرنا لاتحتاج الى تدريب ونتائجها تظهر بين 5 الى 15 دقيقة فقط.

🔸اضافات مهمة للوقوف على كتات الفحص السريع:

  1. اعلنت الصين عنها بعد 3 اسابيع من انتشار المرض واسعا قبل احتوائه
  2. كنت شخصيا قد طلبتها بتاريخ 22 فبراير ان تجلبها وزارة الصحة لعلمي الاكيد ان المرض سينتشر، وللان لم يجلبوها وكل ما قدموه، قولهم ان هناك مليون قطعة بالطريق فقط لاغير.
  3. غالبية دول العالم صنعتها واستخدمتها وتعتمدها في مناطقها الرخوة للكشف، فيما العراق للان لم يعتمدها
  4. محافظ البصرة اعلن عن اهداء الصينيين فقط 8 الاف قطعة لاغير.
  5. شخصيا اخبرتهم بضرورة الحاجة الى 5 مليون قطعة في البصرة و40 مليون قطعة اذا كان لكل العراق.

د.حيدر سلمان
19 ابريل 2020
طب وجراحة عامة
ماستر وراثة خلوية جزيئية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: