اقلام حرة

كيف ستعرض قناة MBC جريمة قتل الخاشقجي؟
أبناء جمال خاشقجي: عفونا عمّن قتل والدنا!

سندباد/

✍️ إياد الإمارة
البصرة

هذه خلاصة الجريمة، «تم تشكيل فريق لاستعادة خاشقجي بأمر من نائب رئيس الاستخبارات السابق، وأن مستشاراً سابقاً ساهم في الإعداد لعملية استعادة خاشقجي، وأكدت أن قائد مهمة استعادة خاشقجي قرَّر قتله في حال فشل بإقناعه.
ولفتت النيابة العامة إلى أنه تم التوصل إلى أسلوب الجريمة، وهو شجار وحقن المواطن بجرعة مخدرة كبيرة أدت إلى وفاته، وأن جثة خاشقجي تمت تجزئتها بعد القتل ونقلها إلى خارج القنصلية.»
هذه -بكل بساطة- الرواية السعودية الرسمية لجريمة قتل الصحفي الخاشقچي التي أمر بها ولي العهد محمد بن سلمان الإرهابي الأخطر في هذه المرحلة داخل السعودية وخارجها، تمت تجزئة الجثة! كان قرار الإرهابي المتوحش ابن سلمان وهو لا يتعامل مع جسم بشري بل مع قطعة خردة “يفصخها” بسهولة!
أُلقيت تبعات التهمة على الفريق الإرهابي في السفارة ومَن جاء من السعودية لمساعدتهم، هؤلا لا حول لهم ولا قوة سوى أن ينفذوا أوامر الأرهابي ابن سلمان وها هم اليوم يحظون بعفو “قسري” فرض على أولاد “الضحية” الخاشقجي وبذلك تنتهي الجريمة بالكامل ويطوى ملف قضية “وسخة” من قضايا الإرهاب السعودي أمر بها الإرهابي المجرم ولي العهد محمد بن سلمان!
صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت إعلان: أبناء المواطن السعودي جمال خاشقجي، اليوم (الجمعة)، العفو عمّن قتل والدهم.
ونقل صلاح خاشقجي، عبر تغريدة على حسابه في «تويتر»، أنهم كأبناء لجمال خاشقجي في هذه الليلة الفضيلة من هذا الشهر الفضيل، يعلنون العفو عمّن قتل والدهم لوجه الله تعالى.!
هذا العفو هو الآخر جريمة من جرائم الإرهابي أبن سلمان الكثيرة فليس لهؤلاء الأبناء المفجوعين إلا أن ينصاعوا لأوامر الطاغية ابن سلمان وبخلاف ذلك فإن “المناشير التي قطعت والدهم ستقطعهم إرباً إربا”
وبحسب نفس الصحيفة فإن «النيابة العامة السعودية أعلنت في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، أنها طالبت بإعدام 5 متورطين في مقتل خاشقجي، بعد أن وجّهت الاتهام إلى 11 شخص من بين 21 شخصاً تم التحقيق معهم.»
أتمنى على قناة MBC وتقنياتها العالية وإمكانات العاملين فيها أن تُنتج لنا برنامجاً وثائقياً عن هذه الجريمة مرفقاً بتسجيلات صوتية لمكالمات بين وكر الإرهاب “السفارة” ومكتب ولي العهد “الإرهابي” وتشخص مَن هو الإرهابي الحقيقي الذي لا يمتلك ذرة من الإنسانية توقفه عن تقطيع البشر بالمناشير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: