ثقافية

أرسطو و الترابط بين الفضيلة و علم النفس

سندباد/
بقلم/ د . منى فتحي حامد / مصر

الوسيلة التي يعبر بها الإنسان عن تفكيره و وجوده و ثقافته هي الأدب ، وتتعدد مجالاته بالتاريخ و الفلسفة و علم النفس،وعلم الاجتماع و غيرهما …
من أمثلته : الشعر و الرواية و القصة القصيرة و المسرحية الأدبية ..

وقد وضح لنا علم النفس بأن الأعمال الأدبية أو الفنية تمكن الأفراد من فهم شخصياتهم و إدراك ذاتهم ، و تجعلهم قادرين على التمييز بين الشخصيات المتنوعة و المختلفة ، و تنمي بداخلهم دوافع الإيجابية و التفاؤل للوصول إلى حياة أفضل …

و نرى أن كل من الأدب و علم النفس يتعامل مع البشر ، و ردود أفعالهم و احتياجاتهم و رغباتهم ، و الأسباب التي تؤثر في التغييرات النفسية المصاحبة لهؤلاء الأفراد …

و نلمح هذا من حديث أرسطو عن الأدب و علم النفس في كتابه :
( تنقية العقل و النفس من المشاعر ) ..

ويعد هذا الكتاب من أهم مؤلفاته على الاطلاق ،
حيث يمثل للفلسفة و العلوم الأرسطية واسطة عقد لها جميعا ، فهو يمثل لعلوم الحياة ما يمثله كتاب الطبيعة،و تميز طبيعةالاتسان عن الطبيعة الحيوانية ، و أهمية دور العقل و الحواس في الاستدلال و الحدس …..
و أن الأخلاق و الفضائل الإنسانية يتحكم بها العقل و يوجهها نحو المسار الصحيح عن طريق تقويم السلوك الإنساني …

فالعقل هو المتحكم بالأخلاق العملية و التأملات الفلسفية،أي أن العقل هو القوةالمميزة للإنسان ، و تهيئته نفسيآٓ و مدى تأثيره الأخلاقي على الحياة بشتى مجالاتها …

و قد ظل هذا الكتاب من أهم المؤلفات حتى القرن التاسع عشر الذي اعتمد عليه علم النفس الكلاسيكي ، بل تضاعفت أهميته في ضوء علم النفس التجريبي المعاصر ..
و هذا ما بينه لنا أرسطو في الربط بين علم الطبيعة و أحوال البدن ، أي ربط أحوال النفس بأحوال الجسم …

و قد تعرض هذا الكتاب إلى قضية العلاقة بين أنواع الكائنات الحية ، من حيث سماتها و من أين تكتسب تلك السمات ، و طبيعة النفس مع كيفية التعامل ، و تتواجد بالنيات بالتغذية و التكاثر و التوالد ،ثم يزيد الحيوان بالإحساس، ثم الإنسان يزيد عنهما بالعقل ….

وهذا أدى إلى إثراء التداخل بين النتاج الأدبي و علم النفس بالعديد من أعمال الأدباء و الكتاب و النقاد والفلاسفة و الحركات الأدبية فيما بعد و توالت الأعمال المتنوعة لديهم …

و قد لوحظ بأن لعلم النفس الأثر الواضح على إبداعات و مهارات الكتاب والأدباء،حيث تنعكس الحالة النفسية على نتاجاتهم الأدبية ،
و منهم :
چون راسكين ،فرجينيا وولف، آلان غارنر ، أيضا توالت الابداعات التي تهتم بالمرأة و بالمجتمع ..

و نجد أن هناك عاملان هما التأثير و التأثر ، يسهمان في رقي الأداب و تطورها و تنوعها ..

و أن السبب الأساسي و الرئيسي في الإبداعات الأدبية هو التركيز في العقل الباطن و اللاشعور
، و أن لعلم النفس التأثير الملحوظ على المهارة الكتابية ….

لذلك يجب أن يتم الاشراف و المتابعة الدقيقة عن طريق اسلوب الاستقراء واستنباط العوامل النفسية منها …

والتعرف أيضا على نفسية المبدع و دراسة تأثير العمل الأدبي علي الأخرين المتلقين له ، و هذا يؤدي إلى نجاح النتاج الأدبي المطروح على الساحة الثقافية و الإبداعية ..


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: