تقارير و تحقيقات

صحفيون عراقيون يؤكدون على اهمية رصد مسارات خطاب الكراهية والحد منها

سندباد/سعد ناظم

خطاب الكراهية الذي يتصدر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في كل يوم رواده مجتمع بمختلف التوجهات والخبرات اذ انهى مجموعة من الصحفيين من محافظات الوسط والجنوب و السليمانية ورشة عمل عن تطوير مهارات الصحفيين لتحديد مسارات خطاب الكراهية في البصرة ضمن مشروع منظمة الاعلام المستقل في كوردستان وبدعم منظمة MRG وبرعاية وكالة السندباد الاخبارية شريك في الورشة .

تلقى المشاركين على مدار يومان مفهوم خطاب الكراهية وانواع الخطاب التحريضي واشكال التحيز الاعلامي ولغة الخطاب التحريضي في الاعلام وضرر الخطاب التحريضي على السلم المجتمعي قدمها المدرب الدولي تحسين الزركاني.

يقول ايوب حسن منسق المشروع ان
الخطوات القادمة بعد ورش العمل هي نشرات دورية عن خطاب الكراهية مع طبع كتب خاصة بقاموس خطاب الكراهية مع مشاركة نتاجات المشروع لوسائل الاعلام.

ويضيف ان الدراسات والاستبيانات والابحاث موجودة داخل المشروع وبعد المشروع وتستمر مع وجود الامكانيات للاستمرار بعد 2021.

ما نتائج خطاب الكراهية على المكونات

الصحفية زينب سامر احدى المشاركات في ورشة العمل تقول ‏يتلخص دور الصحفي في مواجهة خطاب الكراهية برصد الحالات التي تعرض سلامة بعض أفراد المجتمع للخطر والتي تعتمد على اساس التباين والتمايز بالدين والعرق واللون والجنس والمكان وغيرها.

وتضيف ان ‏توجيه خطاب معاكس أي خطاب محبة وتحشد المنظمات المعنية بحقوق الإنسان للدفاع عن الضحية المستهدفة والنشر والترويج للقانون الدولي لحقوق الإنسان والتعريف بالمعايير الدولية ‏لمنع وحظر التحريض على الكراهية بين فئات المجتمع والتأكيد على رفض المفردات التي من شأنها تأجيج الشارع واحترام حقوق الأقليات وكرامتهم وخصوصياتهم الفردية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: