اقلام حرة

قتل الصحفيين جريمة لا يمكن السكوت عليها

سندباد/


بقلم: الدكتورة بارفانا إبراهيموفا*
*أستاذة بكلية الصحافة – جامعة باكو الحكومية.

نأمل أنه وبعد القتل العمد والبشع للصحفيين الأذربيجانيين، أن لا تقف وسائل الصحافة والإعلام العربية والإسلامية والدولية ومئات ألوف الصحفيين في العالم موقف المراقب الصامت.
في الرابع من يونيو الحالي 2021، وأثناء تأديتهم لواجباتهم الصحفية، استشهد مراسل وكالة المعلومات الحكومية الأذربيجانية (أذرتاج) محرم إبراهيموف، ومصور قناة أذربيجان سيراج أبيشوف، وكذلك مندوب السلطة التنفيذية للمحافظة (أذ تي في)، ونائب ممثل السلطة التنفيذية لمنطقة كالباجار الإدارية لقرية سوسوزلوغ عارف علييف، بإنفجار لغم أرضي في قرية سوسوزلوق لمحافظة كلبجار بأذربيجان، وأصيب أربعة أخرون بجروح.
وهكذا، تواصلُ القوات المسلحة الأرمينية ارتكاب أعمال إجرامية ضد مواطنينا عن طريق زرع الألغام في الأراضي أذربيجانية السيدة والمستقلة والمحررة، مِمّا يُشكل انتهاك صارخاً للقواعد والمبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني، بما في ذلك متطلبات اتفاقيات جنيف لعام 1949.
وقد كتبت النائبة الأولى لرئيس جمهورية أذربيجان مهربان علييفا على حسابها الخاص على إنستغرام: “بعد انتهاء الحرب، سقط أكثر من 140 شخصًا جرّاء ألغام زرعها المحتلون الأرمينيون في الأراضي الأذرية المحرَرَة، 27 منهم لقوا حدفهم. تقع المسؤولية الكاملة عن مقتل الأبرياء على عاتق القيادة العسكرية – السياسية لأرمينيا”. وبالرغم من أن أذربيجان قدّمت العديد من الدعوات لكي تقدم أرمينيا الخرائط الخاصة بالألغام التي وزرعتها في أراضينا الأذرية، إلا أنها ترفض القيام بذلك، وها هي تواصل إنتهاك القانون الدولي الإنساني وتنتهج سياسة الإرهاب ضد أذربيجان”.
وأيضًا كتب حكمت حاجييف، مساعد الرئيس الأذربيجاني ورئيس قسم السياسة الخارجية في الإدارة الرئاسية، على تويتر: “أصبح صحفيو (أذ تي في) و (أذرتاج) ضحايا الألغام الأرضة التيي زرعتها القوات الأرمينية أثناء انسحابها من كالباجار. وندعو المنظمات الدولية الى إظهار التضامن وإدانة هذا الحادث”.
وقام المدعي العام الأذربيجاني كامران علييف بتوجيه نداءً رسميًا إلى مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، ومفوض مجلس أوروبا لحقوق الإنسان، ومنظمة “العفو الدولية”، و ”هيومن رايتس ووتش”، بتقييم رفض الجانب الأرميني تقديم خرائط الألغام باعتباره استمرارًا منه في إستفزاز الشعب الأذربيجاني والعالم، وطالبهم أيضًا بالامتثال لالتزاماتهم بموجب القانون الدولي.
وقد أطلق مكتب المدعي العسكري لجمهورية أذربيجان قضية جنائية بموجب المواد 100.2 (التخطيط أو التحضير أو الشروع في أو شن حرب عدوانية)، و 116.0.6 بند (انتهاك القانون الدولي الإنساني أثناء نزاع مسلح)، ومواد أخرى من القانون الجنائي.
عمدت أرمينيا خلال 30 عامًا من الاحتلال والحرب لبلادنا ومنطقة (قره باغ) إلى تلغيمها بالكامل، إلا أنها لا تزال ترفض تقديم خرائط للمناطق التي قامت بوضع الألغام فيها! وقد دعا الجانب الأذربيجاني مراراً المنظمات الدولية للضغط على أرمينيا لإصدار مخطَّط الألغام، إلا أنها لم تقبل ذلك. ويُعتبر عدم تقديم خرائط المناطق الملغومة لأذربيجان انتهاكًا صارخاً للاتفاقيات الدولية، حيث يجب على أرمينيا التخلي عن الانتقام والإرهاب، والعمل من أجل التعاون البنّاء مع أذربيجان، والامتثال لقواعد القانون الدولي.
لذلك، نحن نعتقد أن المنظمات الإعلامية الدولية والصحفيين في العالمين العربي والإسلامي والعدالة الدولية لن يصمتوا عن الجرائم التي ترتكبها أرمينيا، والموت المأساوي للصحفيين الأذربيجانيين الذين يمارسون بأنشطة مهنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شكرا جزيلا لنشر هذه المقالة بقلم الدكتورة بارفانا إبراهيموفا،
    الأستاذة بكلية الصحافة في جامعة باكو الحكومية.

    الاستاذة بارفانا اعلامية شهيرة، وهي تشكركم ايضا.. وقد تحدثت هي قبل يومين في التلفزيون الاذربيجاني عن هذه المقالة، وعن نشرها في يومية “الانباط” الورقية الاردنية.. وعن نشركم مقالتها هذه ايضًا في وكالتكم الاخبارية الوازنة “السندباد” وعن الاخبار والمواد الاعلامية فيها السندباد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى